اسلاميات

بعض النتائج الناشئة عن سياسة عمر بن عبد العزيز مع رعيته

 

بعض النتائج الناشئة عن سياسة عمر بن عبد العزيز مع رعيته، كان الخليفة عمر بن عبد العزيز من أعظم الخلفاء الامويين، حيث كان ذو خلق حسن وصفات حميدة وسيرة طيبة وله من المحبة العظيم في قلوب اغلب الخلفاء الامويين لما كان يتمتع به من طيب اخلاق وحكمة، ثم أصبح أحد هؤلاء الخلفاء الامويين. واليوم في مقالنا هذا سنتعرف على بعض النتائج الناشئة عن سياسة عمر بن عبد العزيز مع رعيته.

 

من هو الخليفة عمر بن عبد العزيز؟

اسمع  عُمر بن عبد العزيز بن مضروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف, أمه هي أمّ عاصم بنت عاصمٍ بن عمر بن الخطّاب،  ولِد في عام ٦١هـ،ويقول البعض انه قد يكون ولد مصر، والبعض الاخر يرجحوا انه ولد في المدينة زمن الوليد، كانت نشأة  عمر بن عبد العَزيز في المدينةِ المنوَّرة واكتسب من أخلاقِ أهلها؛ فقد كان من صغره محباً للعلمِ ولتعلمه، فحفِظ القرآن الكريم في سن صغيرة، حيث تعلم وتربى على يد صالِح بن كيسان والذي علَّمه الكثير من العلوم ,و الذي علمه الصلاة في المسجد وخلقه بأخلاق رسولنا الكريم, فكان يصلي كما الرسول صلى الله عليه وسلم. وكان عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه من ائمة زمانه، وكان محبوبا من الخلفاء.

صفات سيدنا عمر بن عبد العزيز -رضي الله عنه-

اتصف عمر بن عبد العزيز بكونه انساناً وَرِعاً وعادلاً وحكيماً وتقياً، عارفاً بدين الله واخلاق نبيه الكريم ومتخلقاً بها، حيث ساد العدل في فترة حُكمِه، واعتبره بعض المؤرِّخون انه الخليفة الخامِس من الخلفاء الراشدون؛ لما كان له من صفاتهم وطباعهم وعدلهم وخوفهم على الاسلام.

 

 

ولايته على المدينة

جعل عمر بن عبد العزيز الولاية واليا على المدينةِ يفي العام ٧٨هـ، حيث ولاه الخليفة الوليد بن عبد الملك الإمارة، ثم أصبح واليا بعد ذلك على الحِجاز كلها.

 

سياسة عمر بن عبد العزيز مع رعيته

ان اهم ما ميز خلافة سيدنا عمر بن عبد العزيز -رحمه الله-سياسته بكونه إداريًّا فذاً وقيادياً رائعاً، حيث تمرس السياسية منذ ان كان والياً على المدينة والحجاز بأكملها، وزاد من تمرسه عندما أصبح من المقربين لعبد الملك حيث كان يحبه حباً كثيرا لفطنته وذكائه، ويستطيع ان يسير دفة الحكم بحكمة وعدل تام دون تحيز او خوف من أحد، وعندما تولى الحكم بذل الغالي والنفيس من أجل اصلاح حال الامة والدولة وتحقيق الامن والامان والرخاء فيها وارساء مبادئ الاسلام فيها والعدل.

حيث كان حريصا كل الحرص على مال المسلمين، وسريع البديهة ويحسن اختيار القضاة والولاة، ويحكم بما شرع الله، ويتبع نهج الخلافة الاسلامية الراشدة، وقام بالدولة الاسلامية على أكمل وجه فرد الحقوق لأصحابها واعطى كل ذي حق حقه وحكم بالعدل والرحمة والاحسان. واهم ما تميز به عمر بن عبد العزيز في سياسته انه عرف قيمة المال والوقت وهو ما يهمل به الخلفاء المسلمين ويعاني باقي المسلمين منه شر معاناة.

 

 

 

بعض النتائج الناشئة عنها سياسة عمر بن عبد العزيز مع رعيته

وهو السؤال الذي تكرر كثيرا معنا وهي كالتالي:

حيث كما ذكرنا سابقا ان خلافة السلطان عمر بن عبد العزيز تميزت بعدله العظيم والواسع فلم يظلم أحد من الناس كما أن انه عرف طرق ادارة الوقت والمال وحرص عليها كل الحرص فكان لا يخرج فلسا الا بما ينفع المسلمين ولا يضع الوقت الا بما ينفعهم، وساهم في الاكتفاء المادي للدولة الاسلامية، وان من اهم النتائج الناتجة عن هذا العدل:

 

  • دخول أعداد كبيرة من الناس في الدين الإسلامي.
  • توفير الوظائف والاعمال للجميع.
  • وساهم في رفع مستوى المعيشة لجميع الناس.
  • عدد الأعداد والمعارضين للدولة انحصروا وتقلصوا بشكل كبير.

 

 

ختاماً، نرى ان خلافة الخليفة عمر بن عبد العزيز كانت من أعظم الحلافات التي مرت على المسلمين من بعد الخلفاء الراشدين، حتى اعتبره بعض المؤرخين خليفة خامس من الخلفاء الراشدين؛ لما تميز به من عدل وحكمة وفطنة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق